أنت تقرأ...
أنا ونفسي, اقتباسات وخواطر

لحظات الآن هي ذكريات الغد

الذكری تحمل بين طياتها الألم علی ما كان ولم يعد موجودا، واللذة من ما لم يعد موجودا لكن دفئه لا زال حاضرا في الأعماق…
وكلما تقدم بنا العمر تقل اللحظات وتكثر الذكريات، حتی نصل الی ذلك العمر الذي سوف نعتاش فيه علی دفء الذكريات…
معظم البشر يخافون من فكرة النهاية ويطردونها من ادراكهم ويغيب عن اذهانهم أن الحياة قصيرة ولحظة الآن هي ذكری الغد… وهي فرصة مليئة بالإختيارات والمعاني لن تعود يوما…
هل بإمكاننا أن نجتهد ونجعل لحظة الآن جديرة لتسجل كذكری الغد؟ ما الذي يجعل لحظة الان جديرة لتنقش في لوحة الذكريات؟

بسمة
متخصصة في علم النفس العلاجي

About Basma Saad

Clinical psychologist and artist

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

اضغط هنا لكي تتسجل للموقع وتحصل على المقالات الجديده مباشرةً لبريدك الالكتروني

انضمام 88 من المتابعين الآخرين

مرحباً

هنا في مدونتي الخاصة أكتب عن الصحة النفسية، ما يدعمها وما يعيقها. أحيانا أكتب من وجهة نظر مهنية، وفي أحيان أخرى أشارك في أفكار واراء شخصية. أعتبر مدونتي مساحتي الخاصة التي تمنحني كامل الحرية الفكرية. اسمي بسمة، وأنا أخصائية نفسية علاجية مع خبرة سنوات طويلة في التشخيص والعلاج النفسي. بالاضافة الى ذلك يشغل الفن والرسم حيزا كبيرا في عالمي النفسي والفكري، وأنا أرسم في الألوان المائية.
%d مدونون معجبون بهذه: