أنت تقرأ...
أنا ونفسي

تشخيص الشخصية في علم النفس- هل هناك “شخصية سليمة” وشخصية “مضطربة”؟

ما هي “الشخصية”؟

مصطلح “الشخصية” يصف “من هو الشخص”، أكثر من كونه يتعلق بالاضطراب الذي يعاني منه. الشخصية تتضمن أكثر بكثير مما يمكن رؤيته في السلوك وحده ؛ وتحتوي على مجموعة متنوعة من العمليات النفسية الداخلية (كالدوافع ، التخيلات ، أنماط التفكير، المشاعر النموذجية ، كيف يتم تقييم الذات والآخرين، طرق التأقلم والدفاعات النفسية، وما إلى ذلك).

بغض النظر عن المشاكل الظاهرة للعيان، يدرك العديد من الاشخاص عندما يذهبون للعلاج النفسي ، أن الصعوبات التي يواجهونها مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بمن هم، أي بشخصيتهم، وليس فقط بأحداث العالم الخارجي او سلوكيات الآخرين.

وفقاً للنظرية السايكودينامية، العلاج النفسي يهدف إلى تغيير شيء ما في أساس النفس ، لهذا فإن فهم التركيب النفسي العام للشخص ومسارات النمو قد يكون أكثر أهمية من تصنيف الأعراض أو إتقان تقنيات علاجية معينة (American Psychological Association، 2012؛ Norcross، 2011). وبالتالي ، في التشخيص وفقاً للنظرية السايكودينامية المعالج المتمرس الذي يجري مقابلة سريرية لا يقوم فقط بتقييم الأعراض الحالية للمتعالج وحالته العقلية ، او السياق الاجتماعي والثقافي للمشكلة ، ولكنه يحاول أيضًا التعرف على شخصيته ، بما في ذلك نقاط القوة والضعف والموضوعات المنَظِمة الرئيسية، قبل أن يصل إلى قراره بالنسبة للتشخيص.  في دراسات نتائج العلاج النفسي ، بدأ الباحثون في فحص الدور الذي تلعبه الاختلافات في الشخصية – وهو موضوع أصبح ذو أهمية كبيرة في سياق العلاج والأبحاث.

مجالات تقييم الشخصية

يتم تقييم الشخصية وقياس مدى خطورة الاضطراب من خلال فحص المجالات التالية:

1.القدرة على التنظيم الذاتي والانتباه والتعلم

2. القدرة على الشعور بمشاعر من أنواع مختلفة، فهمها والتعبير عنها

3. القدرة على فهم مشاعر الذات والآخرين، والأسباب والنوايا الكامنة خلف المشاعر (mentalization and reflective functioning)

4. القدرة على الاستقلالية والانتماء/الاندماج (الهوية)

5. القدرة على بناء العلاقات والحميمية

6. القدرة على تنظيم النظرة للذات وجودة الاحساس الداخلي

7. القدرة على التحكم في الانفعالات وتنظيمها

8. القدرة على استعمال آليات الدفاع النفسي

9. القدرة على التكيف والمرونة والقوة

10. قدرات المراقبة الذاتية

11. القدرة على بناء واستخدام المعايير والمثل الداخلية

12. القدرة على بناء المعنى والهدف في الافعال والحياة

يتم تقييم مجالات الشخصية هذه بواسطة فحص مكانها على نوعين من التسلسل، هما “مستوى تنظيم الشخصية” (Level of Personality Organization)، و “نمط/نوع الشخصية” (Personality Style). فحص كل من مجالات التقييم في مكانه على كل تسلسل يعطي فكرة عن التركيبة النفسية العميقة للشخصية.

“مستوى تنظيم الشخصية” (Level of Personality Organization)، و “نمط/نوع الشخصية” (Personality Style).

كما ذكرنا سابقاً، عندما نتكلم عن الشخصية، نحن نتكلم عن تنظيم نفسي يحدده وجود الشخص في نقطة معينة على نوعان من التسلسل. الأول هو “مستوى تنظيم الشخصية” (Level of Personality Organization)، والثاني هو “نمط/نوع الشخصية” (Personality Style).

1 – مستوى تنظيم الشخصية: يصف شدة الخلل الوظيفي عبر أربعة تنظيمات شخصية (الصحية، العصابية، الحدية والذهانية).


2 – نمط الشخصية أو نوعها: يمثل أنماط أو أنواع شخصية مألوفة سريريًا تتخطى مستويات تنظيم الشخصية. لا يشير مفهوم نمط الشخصية إلى “اضطراب الشخصية” ، بل إلى قضايا نفسية مركزية ومبادئ تنظيمية. انماط الشخصية هي: الشخصيات الاكتئابية، الشخصيات الاعتمادية، الشخصيات القلقة، الشخصيات الوسواسية القهرية، الشخصيات شبه الفصامية (Schizoid Personalities)، الشخصيات الجسدانية (Somatizing Personalities)، الشخصيات الهستيرية، الشخصيات النرجسية، الشخصيات المُلاحقة (Paranoid Personalities)، الشخصيات السايكوباتية، الشخصيات السادية والشخصيات الحدية.

من خلال تحديد موقع المتعالج على تسلسلات “مستوى تنظيم الشخصية” و”أسلوب الشخصية” ، يمكن للمعالج أن يبدأ في فهم المتعالج وتطوير صياغة حالة شاملة تساعد في بناء علاج فعال.

مستويات تنظيم الشخصية – Levels of Personality Organization

المستوى الصحي لتنظيم الشخصية

يصف علم النفس التفاعل المستمر بين الضغوطات الحياتية وتركيبة الشخصية الفردية. حتى الأشخاص الذين تظهر عندهم الأعراض النفسية تحت الضغوط يتمتعون بشخصيات صحية عامة. قد يكون لديهم بعض الطرق المفضلة للتأقلم ، لكن لديهم بشكل عام مرونة كافية للتكيف بشكل مناسب مع الواقع الصعب (ما عدا الصدمات الشديدة ، التي يمكن أن تلحق الضرر حتى بالأشخاص الذين يتمتعون بصحة نفسية جيدة ومرونة كافية). لدينا جميعًا أسلوبًا مميزًا أو نمطاً من الشخصية ، أو مزيجًا ثابتًا من الأساليب والأنماط. على سبيل المثال ، نظرة متشائمة باستمرار ليست معيارًا كافيًا لتشخيص اضطراب الشخصية الاكتئابية، ولهدف التشخيص هناك حاجة لمقايسس أُخرى.

المستوى العصابي لتنظيم الشخصية

على الرغم من امتلاكهم للعديد من القدرات المتطورة ، إلا أن الأشخاص مع تنظيم شخصية على المستوى العصابي يتميزون بتصلبهم النسبي (rigidity). اي إنهم يميلون إلى الاستجابة لضغوطات معينة من خلال مجموعة محدودة نسبيًا من الدفاعات واستراتيجيات التأقلم.


أنماط الشخصية الشائعة على تنظيم الشخصية العصابي هم الشخصية الاكتئابية، الشخصية الهستيرية، الشخصية الرهابية، والشخصية الوسواسية القهرية.
 نمط معاناة الشخص في كل واحد من انماط الشخصية على التنظيم العصابي يقتصر غالباً على منطقة محددة. في نمط الشخصية الاكتئابية المعاناة تتركز في منطقة الخسارة والرفض والعقاب الذاتي. في نمط الشخصية الهستيرية المعاناة تتركز في منطقة قضايا الجنس، الجنسانية والسلطة. في نمط الشخصية الوسواسية القهرية المعاناة تتركز في قضايا السيطرة والتحكم.


من المرجح أن تكون الدفاعات المتصلبة قائمة بمجال واحد من العلاقات- مثلاً العلاقات التي تتخللها سُلطة ، بدلاً من المشاكل في جميع انواع العلاقات.


كثيرًا ما يشعر الأشخاص على مستوى التنظيم العصابي أن مشاكلهم تنطوي على صراع داخلي.  على سبيل المثال ، قد يشعرون بالإغراء الجنسي ، الذي يتعارض مع حظر داخلي ، أو قد يجدون أنفسهم غاضبين بشكل متكرر على الآخرين ويطلقون أحكامًا عليهم، بينما يشعرون في نفس الوقت بأنهم “يبالغون في ردود أفعالهم”.


خارج مناطق الصعوبة ، قد يكون لدى الأشخاص في المستوى العصابي تاريخ عمل مرضٍ ، ويحافظون على علاقات جيدة مع الآخرين ، ويتحملون المشاعر السلبية دون اتخاذ إجراءات اندفاعية أو غير مدروسة ، وهم غالباً قادرون ومستعدون للتعاون في علاقة علاجية. يملك المتعالجون على المستوى العصبي بعض وجهات النظر والتفسيرات حول الصعوبات المتكررة التي يواجهونها ويمكنهم تحديد أهداف التغيير الذي يرغبون بالوصول إليه.

المستوى الحدي لتنظيم الشخصية

يواجه الأشخاص على المستوى الحدي صعوبات كبيرة في التنظيم والضبط العاطفي، وبالتالي يكونون عرضة للتأثر بمشاعر بالغة القوة، بما في ذلك نوبات الاكتئاب الشديد والقلق والغضب. قد يكون لديهم أيضاً مشاكل متكررة في مجال العلاقات ؛  مع صعوبات شديدة مع الحميمية العاطفية. تبرز لدى الأشخاص على المستوى الحدي مشاكل في مجال العمل وصعوبات في تنظيم الاندفاعات ، بما في ذلك التعرض لتعاطي المخدرات وغيرها من السلوكيات المسببة للإدمان (المقامرة ، السرقة من المتاجر ، الأكل بنهم ، الجنس القهري ، الإدمان على ألعاب الفيديو أو الإنترنت ، وما إلى ذلك).


في فترات الضيق (على سبيل المثال ، عندما تكون العلاقة العاطفية مهددة بالانتهاء او الانقطاع) ، يكون الأشخاص على المستوى الحدي أكثر عرضة لإيذاء الذات ، بما في ذلك تشويه الجسد ، المخاطرة الجنسية ، تراكم الديون المفرطة ، وغيرها من الأنشطة والسلوكيات المدمرة للذات. يمكن أن تعبر هذه السلوكيات عن جهودهم اليائسة لتنظيم المشاعر الصعبة التي لا تطاق ، او عن الفشل في السيطرة على الاندفاعات ، أو عن كليهما معاً.


الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في شخصيتهم، وهي شديدة بما يكفي لتبرير تشخيص اضطراب الشخصية وفقاً لوصف العوارض في دليل التشخيص DSM، يكونون على المستوى الحدي من تنظيم الشخصية، بدون علاقة بالنوع المحدد لاضطراب الشخصية (أي أن جميع اضطرابات الشخصية موجودة على المستوى الحدي من تنظيم الشخصية).


يمكن تقسيم المستوى الحدي لتنظيم الشخصية إلى مستوى أعلى (الاقرب الى المستوى العصابي من تنظيم الشخصية) ، وهو يصف الاشخاص الذين تكون عوارضهم أقرب إلى منظمة شخصية عصابية. أما المستوى المنخفض  (الأقرب إلى المستوى الذهاني من تنظيم الشخصية) ، يصف الأشخاص الذين يعانون من عجز أكثر حدة.  قد يحتاج المتعالجون الموجودون بمستويات أعلى من تنظيم الشخصية إلى مناهج علاجية أكثر استكشافية (أي تفسيرية وموجهة لتطوير البصيرة) ، أما المتعالجون الموجودون بمستويات منخفضة من تنظيم الشخصية يحتاجون علاجات أكثر دعمًا لبناء القدرات والآداء في الحياة اليومية.

الدفاعات النفسية هي عبارة عملية نفسية غير واعية تعمل على حماية الشخص من الأفكار المسببة للقلق والمشاعر المتعلقة بالصراعات الداخلية والضغوط الخارجية ( على سبيل المثال “التسامي”، “الإنكار” ، “الإسقاط”، “الفصل” و”التماهي الإسقاطي”). يعتمد الأشخاص على المستوى الحدي من تنظيم الشخصية على دفاعات نفسية وصفها العديد من الباحثين ب”البدائية” أو “غير الناضجة” أو “المُكلفة (“التماهي الإسقاطي”، “الفصل”). بما أن الأشخاص على المستوى العصابي قد يستخدمون أيضًا دفاعات نفسية بدائية عند وجودهم تحت الضغط ، يمكن القول إن ما يميز المستوى الحدي قد يكون غياب الدفاعات الناضجة، أكثر من وجود الدفاعات غير الناضجة.

المستوى الذهاني لتنظيم الشخصية

التعريف التقليدي للذهان هو “الانقطاع عن الواقع”، أي تشويش في الحكم على الواقع، ورؤيته تحت تأثير أوهام أو هلوسات شخصية. المستوى الذهاني لا يقتصر فقط على من تم تشخيصهم كمرضى ذهانيين أو فصاميين، وقد يعاني بعض الأشخاص الذين لم يتم تشخيص إصابتهم بمرض ذهاني مطلقًا (أو الذين عانوا من نوبات الذهان التي يبدو أنهم تعافوا منها بسرعة وبشكل كامل) من سمات ذهانية مثل التفكير التعميمي أو المتصلب أو الغريب ؛ السلوكيات غير الملائمة اجتماعيًا ؛ قلق الإبادة الشامل والشديد ؛ والاقتناع الراسخ بأن أفكارهم الخاصة عن شخص ما صحيحة بشكل قاطع ، بغض النظر عن أي شيء قد يقوله أو يفعله الشخص الآخر. قد يعاني الأشخاص ذوي أخطر اضطرابات الشخصية من سمات ذهانية، حين ينسبون أفكارهم ومشاعرهم إلى الآخرين ، ويقتنعون بصحة تصوراتهم الخاطئة ، ويتصرفون على أساس هذه التصورات.


كردة فعل على القلق المرعب الذي يعانون منه ، قد يستخدم الأشخاص على المستوى الذهاني للشخصية دفاعات نفسية بدائية مثل الإنكار الذهاني ، الانسحاب/الانفصال التوحدي ، تشويه الواقع، الإسقاطات الوهمية ، تجزئة الوعي (fragmentation) ، والتفكير التجسيدي (concretization).


المستوى الذهاني لتنظيم الشخصية يعني بلبلة الهوية ، التفرقة الضعيفة بين الذات والآخرين ، التمييز الضعيف بين الخيال والواقع الخارجي ، الاعتماد الكبير على الدفاعات البدائية ، والعجز الشديد في الحكم على الواقع. مثال على ذلك، شخص لديه منظمة شخصية ذهانية هو الشخص الذي يطارد من يحب مع قناعة مطلقة بأن هذا الشخص يبادله الحب، على الرغم من كل اعتراضات الشخص الأخر التي تُظهر عكس ذلك. يُظهر مثل هذا السلوك عجزًا في الحكم على الواقع ونقصًا في التفرقة بين افكار ورغبات الذات والآخرين.


أمثلة على الأفراد الذين من المفيد فهمهم على أنهم موجودين في النطاق الذهاني:
– مرضى فقدان الشهية (Anorexia Nervoza)الذين يقتربون بشكل خطير من الموت من الجوع ، لكنهم يعتقدون أنهم يعانون من زيادة الوزن.
– الأشخاص الذين يعانون من الأمراض القهرية الشديدة (على سبيل المثال ، الاكتناز الذي يؤدي للتراكم الشديد للاغراض غير المفيدة في بيوتهم وعدم القدرة على التخلص منها)، ويتشبثون بطقوسهم ويعانون من قلق شديد كأنهم يتعرضون للفناء عندما يُطلب منهم التفكير في عدم التصرف وفقًا لوساوسهم القهرية.
– المرضى الانفصاليين (dissociative patients) الذين لا يستطيعون التمييز بين صدمة حصلت في الماضي وبين الواقع الحالي.
– الأشخاص الذين يعانون من ردود أفعال متكررة وشديدة نتيجة أفكارهم بأنهم ملاحقين (paranoid reactions) ، حتى في حالة عدم وجود هلوسات أو اوهام واضحة.


في كل هذه الحالات ، تكون “الأفكار الراسخة” بالنسبة للمرضى مطلقة بحيث تقترب من كونها وهمية. غالبًا ما تؤدي محاولات تشكيك الآخرين في المعتقدات الراسخة هذه إلى ردود فعل القلق والعداء أو رؤية الأطباء على أنهم أعداء وخطرون.

لماذا التطرق للشخصية هو إضافة لا غنى عنها في التشخيص؟

تطمح النظرية السايكودينامية إلى تعميق فهم المعالجين لمرضاهم ومساعدتهم على تنظيم العلاج وأهدافه. يخدم الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية ( DSM-5 ؛ الجمعية الأمريكية للطب النفسي ، 2013) والتصنيف الدولي للأمراض ( ICD-11 ؛ منظمة الصحة العالمية ، 2019) في تحديد أنواع التشخيصات النفسية. لكن المعالجون النفسيون عمومًا لا يشعرون أنهما يقدمان لهم المستوى الكافي من الفهم النفسي لتوجيه التشخيص والعلاج. التشخيص وفقاً للنظرية السايكودينامية صمم لهذا الغرض، بحيث أُعطي التشخيص عمقاً جديداً وبدل أن يكون مجرد تصنيفات للاضطرابات ولوائح لعوارض ، أصبح يمثل أنواع مختلفة ومعقدة من الناس والشخصيات.

بسمة سعد

أخصائية نفسية علاجية

تخصص في تشخيص وعلاج الأطفال، المراهقين والبالغين

About Basma Saad

Clinical psychologist and artist

مناقشة

رأيان حول “تشخيص الشخصية في علم النفس- هل هناك “شخصية سليمة” وشخصية “مضطربة”؟

  1. مقال جدا رائع ..انا بحاجة لقراءة الجزء المتعلق بالمستوى الحدي لتنظيم
    الشخصية أكثر من مرة لفهمه جيدا ..اعتقد أنني بحاجة لفهم محتواه لانه يمسني
    شخصيا ..
    عندي سؤال لو سمحتي :
    من ثلاثة أشهر لغاية كتابة التعليق ، عندما انام ليلا تأتيني كوابيس مخيفة جدا
    ، اصحى عليها خائفا ( انا شخص لا يخاف عموما) لكنها مزعجة ، هل انا بحاجة علاج
    نفسي ؟
    هذا الموضوع يأرقني جدا وصدقا اقول كل يوم كل يوم ..جربت امور كثيرة ( عدم
    تناول الطعام قبل النوم أو أن لا أشاهد افلام مخيفة أو أن أكون ايجابيا
    بتفكيري قبل النوم لكن عبث )
    هل الموضوع يحتاج لعلاج لو سمحتي ؟

    حاولت اكتر تعليقي على الصفحة بس ما عم يمشي الحال😩

    *شكرا *

    Raed Mamou

    Liked by 1 person

    Posted by Pilot | 2021/11/04, 4:30 مساءً
    • أهلا صديقي…
      الكوابيس بكثرة ويلي محتواها مخيف ممكن تكون وحدة من اضطرابات النوم. ممكن يكون سببها قلق او صدمات عاطفية، وممكن تكون حالة وراثية. ممكن تتوجه لطبيب يساعدك بالتشخيص والعلاج الدوائي، وممكن تبحث عن تقنيات من العلاج السلوكي المعرفي يلي ممكن تساعد كتير.

      Liked by 1 person

      Posted by Basma Saad | 2021/11/04, 8:44 مساءً

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

اضغط هنا لكي تتسجل للموقع وتحصل على المقالات الجديده مباشرةً لبريدك الالكتروني

انضمام 88 من المتابعين الآخرين

مرحباً

هنا في مدونتي الخاصة أكتب عن الصحة النفسية، ما يدعمها وما يعيقها. أحيانا أكتب من وجهة نظر مهنية، وفي أحيان أخرى أشارك في أفكار واراء شخصية. أعتبر مدونتي مساحتي الخاصة التي تمنحني كامل الحرية الفكرية. اسمي بسمة، وأنا أخصائية نفسية علاجية مع خبرة سنوات طويلة في التشخيص والعلاج النفسي. بالاضافة الى ذلك يشغل الفن والرسم حيزا كبيرا في عالمي النفسي والفكري، وأنا أرسم في الألوان المائية.
%d مدونون معجبون بهذه: