أنت تقرأ...
أنا ونفسي

اضطراب القلق الاجتماعي – التشخيص والعلاج

اضطراب القلق الاجتماعي (Social anxiety disorder)، ويشار إليه أيضًا بالرهاب الاجتماعي (Social phobia) هو الخوف من المواقف الاجتماعية ، بما في ذلك المواقف التي تنطوي على التواصل مع الغرباء. اضطراب القلق قد يظهر على شكل مخاوف شديدة عند قيام الشخص بالحديث أو التواجد “تحت الأضواء” أمام مجموعة من الناس، مثل المناسبات أو قاعات الدرس أو التقدم لإلقاء كلمة- أي تلك المواقف التي يشعر فيها الشخص أنه تحت المجهر وأن الكل ينظر إليه، فيخاف أن يظهر عليه الخجل أو الخوف أو أن يخطيء مما يؤدي لأعراض التلعثم والارتجاف والخفقان وضيق التنفس وجفاف الحلق والتعرق.

الأشخاص المصابون باضطراب القلق الاجتماعي يخافون من إحراج أنفسهم في المواقف الاجتماعية (أي التجمعات والعروض التقديمية الشفهية والتعرف على أشخاص جدد). قد يكون لديهم أيضاً مخاوف محددة بشأن أداء أنشطة محددة مثل الأكل أو التحدث أمام الآخرين ، أو قد يعانون من خوف غامض وغير محدد من “إحراج انفسهم”. الخوف في اضطراب القلق الاجتماعي هو من الإحراج الذي قد يحدث في الموقف ، وليس من الموقف نفسه.

عندما تحدث هذه الأعراض في موقف ما فإن الشخص يخاف ويتجنب المواقف المشابهة. الأمتناع الإجتماعي يزيد من مخاوفه ويضعف ثقته بنفسه، فيجعله عرضة لهذه المشاعر في المستقبل مما يزيد الحالة سوءاً وتعقيداً. لهذا السبب، يطلق على اضطراب الرهاب الإجتماعي إسم “إضطراب الفرص المفقودة” بسبب إمتناع الشخص عن المواجهة وصعوبته الشديدة في التعبير عن ذاته وتحقيق ذاته.

متى يعد القلق الاجتماعي اضطرابا؟

يجب التفرقة بين اضطراب القلق الاجتماعي وبين الخوف المبرر والخجل الطبيعي. نسبة معينة من الوعي الذاتي والقلق الاجتماعي هي أمر شائع جدا وطبيعي. مثل هذه المخاوف قد تظهر في مراحل انتقالية من النمو، مثل مرحلة المراهقة، أو في مراحل تتميز بالتغييرات الحياتية (الزواج، تغيير العمل) التي قد تتطلب تفاعلا اجتماعيا مكثفا مع أشخاص جدد. على هذا الأساس، ليس كل ظهور لمخاوف اجتماعية هو اضطراب القلق الاجتماعي. يصبح هذا القلق قلقًا اجتماعيًا فقط عندما يمنع القلق الفرد من المشاركة في الأنشطة المرغوبة أو يسبب ضائقة ملحوظة أثناء تلك المشاركة. 

وفقا لدليل التشخيصات النفسية DSM-5  يمكن أن يظهر القلق الاجتماعي الشديد فقط وعلى وجه التحديد عند التحدث أو الأداء في الأماكن العامة، دون أن يظهر في مواقف أخرى.

ما هي المسببات لاضطراب القلق الاجتماعي؟

  1. الطبع الكتوم والممتنع والخائف في الطفولة، قد يظهر في سنوات لاحقة بشكل قلق اجتماعي.
  2. أسباب جينية ووراثية.
  3. أسباب بيئية كوجود والدين مع اضطراب قلق يتعاملون مع طفلهم بقلق شديد ويفرضون عليه حماية قصوى.

متى يظهر اضطراب القلق الاجتماعي وكيف يستمر؟

يميل اضطراب القلق الاجتماعي إلى الظهور في أواخر الطفولة أو المراهقة المبكرة. تشير الأبحاث إلى أن اضطراب القلق الاجتماعي عادة ما يكون مزمنًا ، على الرغم من أن المرضى الذين تخف أو تختفي أعراضهم يميلون إلى البقاء في حالة جيدة.

تشير الدراسات أيضا إلى أن الاضطراب يمكن أن يعطل بشكل عميق حياة الشخص على مدى سنوات عديدة، ويمكن أن يشمل ذلك تعطيل التحصيل الدراسي أو الأكاديمي والتدخل في الأداء الوظيفي والاجتماعي.

علاج اضطراب القلق الاجتماعي

كل من العلاج النفسي الكلامي والعلاج الدوائي فعالان في علاج اضطراب القلق الاجتماعي. تشير بعض الدراسات إلى أن دمج العلاجان معا يأتي بنتائج أفضل من علاج منفرد.

عادةً ما يتضمن العلاج النفسي الكلامي لاضطراب القلق الاجتماعي مجموعة من التقنيات السلوكية والمعرفية ، بما في ذلك إعادة التدريب المعرفي (cognitive retraining) ، إزالة التحسس (desensitization)، البروفات أثناء الجلسات (rehearsal during sessions)، ومجموعة من الواجبات المنزلية.

العلاج الكلامي الدينامي يتضمن تطوير علاقة علاجية يتم فيها التركيز على أحداث الحياة واعطاء شرعية للتعبير عن العاطفة والتحرر من الصدمات. يتميز معظم الأشخاص الذين يعانون من القلق الاجتماعي بحساسية مفرطة وميل للاستجابة العاطفية القوية والشعور قوي بالاهانة أو الحرج أو الألم. العلاج يساعد الشخص المتعالج على توسيع وتطوير قدرته لتفسير مشاعره القوية والتعامل معها، من خلال علاقته مع الأخصائي المعالج.

هل هناك نصائح للتعامل مع القلق الاجتماعي؟

بعض الأفكار حسب العلاج السلوكي المعرفي لعلاج إضطراب القلق الإجتماعي:

1. سيطر على أفكارك السلبية: أغلب الأحيان الاشخاص الذين يعانون من القلق الإجتماعي يملكون أفكار سلبية عن أنفسهم والآخرين، على سبيل المثال:

– سوف ينتقدونني ولن أنجح بالتعبير عن نفسي وإثارة إعجابهم.

– سوف أعاني من رجفة في صوتي وسوف يلاحظون توتري ويظنون أني ضعيف.

– سوف أفشل، وسوف أتسبب لنفسي بالإحراج.

هذه الأفكار تقوض الثقة بالنفس وتثير القلق بدرجات عالية، لهذا من المفضل الإنتباه لها ومقاومتها بطريقتين:

أ. استعمال أفكار إيجابية لتشجيع الذات وإبطال مفعول الأفكار السلبية (مثلا، “أنا جاهز لأتكلم ولدي القدرات لأنجح”، “حتى لو ارتبكت قليلا، هذا أمر طبيعي وإنساني وسوف أتمالك نفسي وأستعيد رباطة جأشي”، “أنا أعامل غيري بتشجيع وتقبل، وهكذا أتوقع أن يعاملني من حولي، ومن لن يعاملني هكذا لا يستحق أن يكون من أصدقائي”، “أنا لا أتحمل المسؤولية كاملة على استمرار الحديث أو محتواه، يمكنني أن أصغي وأن أصمت أو أن أكون قليل الكلام، هذأ أمر عادي وطبيعي”).

ب. بدل التركيز على الذات والأفكار الذاتية ينصح بالتركيز على ما يحصل حول الشخص. يمكنه أن يفكر بالطبيعة في المكان أو بان يركز على حديث الشخص الآخر بشكل كامل.

2. التركيز على التنفس الإسترخائي: بعد المصابين بالقلق الإجتماعي يصابون أحيانا بضيق تنفس أو تنفس سريع، مما يزيد عوارض القلق وفقدان السيطرة لديهم. ينصح بأن يحاول الشخص التركيز على أن يبقى نفسه بطيئا ومعتدلا. كما ينصح ابتعاده للحظات للقيام بالتمرين التالي الذي يساهم في استرخاء العضلات ويخفف عوارض القلق: “أغمض عينيك. خذ نفسا عميقا جدا من أنفك يملأ الرئتين. إحبس النفس لثلاث ثوان بداخلك، ثم انفخه ببطئ كأنك تصفر من فمك. أعد الكرة على الأقل 3 مرات.”

3. مواجهة المخاوف وعدم الإمتناع عن الخروج من البيت: الإمتناع عن الخروج لا يعطي فرصة لمواجهة المخاوف والتغلب عليها واكتساب التطور الذاتي. لا يطلب من الشخص الخروج في البداية بشكل كبير، ولكن أن يبدأ بالتدريج لتعريض نفسه لأوضاع اجتماعية.

4. بناء علاقات إجتماعية أفضل عن طريق التطوع، أو الإشتراك في دورات لتطوير الذات أو الهوايات.

5. الإجتهاد من أجل أسلوب حياة صحي: وجدت الأبحاث تأثيرا إيجابيا كبيرا للرياضة على تحسين الصحة النفسية. كما أنه ينصح بشدة الإبتعاد عن التدخين وشرب مشروبات تحتوي على الكفائين كالقهوة ومشروبات الطاقة، لأن النيكوتين والكفائين مواد منبهة يمكن أن تزيد نسبة القلق.

قد ينجح بعض الأشخاص بمساعدة تقنيات العلاج الذاتي في السيطرة على الإضطراب، لكن إذا تفاقم الوضع النفسي يجب أن يتم علاج إضطراب القلق الإجتماعي ضمن علاج نفسي مهني مختص.

بسمة سعد

أخصائية نفسية علاجية

علاج اضطراب القلق الاجتماعي
علاج اضطراب القلق الاجتماعي

About Basma Saad

Clinical psychologist and artist

مناقشة

رأيان حول “اضطراب القلق الاجتماعي – التشخيص والعلاج

  1. شكرا يا بسمة

    Liked by 1 person

    Posted by غير معروف | 2021/02/11, 2:50 مساءً
  2. ماهي الادوية المساعدة في مثل هذه الحالات

    إعجاب

    Posted by وصال | 2021/04/23, 11:57 مساءً

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

اضغط هنا لكي تتسجل للموقع وتحصل على المقالات الجديده مباشرةً لبريدك الالكتروني

انضمام 88 من المتابعين الآخرين

مرحباً

هنا في مدونتي الخاصة أكتب عن الصحة النفسية، ما يدعمها وما يعيقها. أحيانا أكتب من وجهة نظر مهنية، وفي أحيان أخرى أشارك في أفكار واراء شخصية. أعتبر مدونتي مساحتي الخاصة التي تمنحني كامل الحرية الفكرية. اسمي بسمة، وأنا أخصائية نفسية علاجية مع خبرة سنوات طويلة في التشخيص والعلاج النفسي. بالاضافة الى ذلك يشغل الفن والرسم حيزا كبيرا في عالمي النفسي والفكري، وأنا أرسم في الألوان المائية.
%d مدونون معجبون بهذه: