أنت تقرأ...
أنا ونفسي, اقتباسات وخواطر

حب في الأعماق وألم في الأعماق

من أجمل ما في العلاقة العاطفية هو أنّك تسمح لشخص أن يدخل أعماق نفسك. محو الحدود الفاصلة بين شخصين والاندماج بينهما يتم تشبيهه في تحليلات علم النفس لتجربة “العودة للرحم”. المكان المثالي ذو الإحساس المثالي- إنها اللحظات التي لا غربة فيها، وكأن الانتماء للآخر يصبح أيضا انتماءً للذات.

لكن هذه النقطة ذاتها هي أيضا أصعب ما في العلاقة العاطفية. الاندماج لا يمكن أن يكون كاملا ، والانفرادية لا زالت قائمة وتدعو كل طرف للحفاظ على ذاته المستقلة. في لحظات الاندماج يضع كل طرف جزءاً من ذاته بين يدي الآخر (أسراره وأحلامه ومخاوفه وأمانيه وأخطاءه)، وفي لحظات الانفرادية يشعر بالخوف من القوة التي وضعها بين يدي الآخر وكأن حدوده النفسية والجسدية لم تعد موجودة لتحميه. أصعب حالات هذا الإحساس تكون بعد انتهاء العلاقة، حيث يسأل الشخص نفسه “ماذا سيحصل الآن مع وجود شخص في هذا العالم يعرف كل هذا القدر عني و أصبح بهذا القرب النفسي مني لكنه لن يكون أبدا قريبا مني بعد الآن؟”.

في كل علاقة عاطفية نضع جزءاً من ذواتنا كضيف أو رهينة أبدية لدى الآخر، وعند انتهاء العلاقة يذهب هذا الجزء معه. تعدد العلاقات العاطفية لا يمكن أن يكون أمراً صحيّاً للنفس البشرية. هو أمر يمكن أن يكون مرهقاً ومؤلماً ومؤذياً للقدرة على الثقة بالنفس والآخر. بعد انتهاء العلاقة قد تحتاج النفس على الأغلب فترة نقاهة لإستخلاص العبر، والتمكن من النضوج والتطور الذاتي والشفاء.

مع إرتفاع معدلات الطلاق وكثرة ما يبدو على أنه ميل لإنهاء العلاقات دون تروي، لا بد من أن نذكر أنفسنا بواقع أنه لا وجود لعلاقة مثالية أبدا… الصعوبات والمشاكل هم جزء من أي علاقة، ويجب أن تملك قدرة الصمود والاستمرار.
طالما أنتما موجودان بعلاقة مشاكلها بسيطة، حافظا عليها وطوراها. لا تسمحا بأن تصلا لنقطة اللا-عودة، لأنها على الأغلب ليست فقط نقطة اللا-عودة للعلاقة، بل نقطة اللا-عودة لذاتك التي عرفتها سابقاً، لأن الشخص الذي كنت مرتبطا به قد غيرك حتى وإن لم تكن مدركا لذلك- فكما قال كارل يونغ: “اللقاء بين شخصيتين هو مثل تلامس مادتين كيميائيتين، إذا حصل أي تفاعل فكلا المادتين سوف تتغيران عن وضعهما الأصلي”.

بسمة سعد
أخصائية نفسية علاجية 

للمزيد من مقالات علم النفس إقرأوا باقي مواضيع المدونة وتابعوني في صفحة الفيسبوك.

About Basma Saad

Clinical psychologist and artist

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

اضغط هنا لكي تتسجل للموقع وتحصل على المقالات الجديده مباشرةً لبريدك الالكتروني

انضمام 88 من المتابعين الآخرين

مرحباً

هنا في مدونتي الخاصة أكتب عن الصحة النفسية، ما يدعمها وما يعيقها. أحيانا أكتب من وجهة نظر مهنية، وفي أحيان أخرى أشارك في أفكار واراء شخصية. أعتبر مدونتي مساحتي الخاصة التي تمنحني كامل الحرية الفكرية. اسمي بسمة، وأنا أخصائية نفسية علاجية مع خبرة سنوات طويلة في التشخيص والعلاج النفسي. بالاضافة الى ذلك يشغل الفن والرسم حيزا كبيرا في عالمي النفسي والفكري، وأنا أرسم في الألوان المائية.
%d مدونون معجبون بهذه: