أنت تقرأ...
كتب وروايات, اقتباسات وخواطر

اقتباسات من “أسطورة سيزيف” – ألبير كامو

هنالك مشكلة فلسفية هامة ووحيدة، هي الانتحار. فالحكم بأن الحياة تستحق أن تعاش، يسمو الى منزلة الجواب على السؤال الأساسي في الفلسفة.

الوضعية الغريبة في النفس حين يصبح الخواء بليغا، حين تتحطم سلسلة الحركات اليومية، حين يفتش القلب عبثا عن الرابطة التي تربطه ثانية، فإن ذلك يشبه العلامة الأولى من علامات اللاجدوى (العبثية).

وذلك القلب الذي هو قلبي، سيظل أبدا غير معروف بالنسبة لي. وبين اليقين الذي أراه في وجودي والمحتوى الذي أريد أن أعطيه لليقين ، ثغرة لم تملأ قط. وسأظل أبدا غريبا عن نفسي. وهناك في علم النفس كما في المنطق، حقائق، ولكن ليست هناك حقيقة.

ولكن هؤلاء الرجال ينافس بعضهم بغضا في بيان أنه ليس هناك شيء واضح، وأن كل شيء هو فوضى، وأن كل ما لدى الانسان هو وضوحه ومعرفته الأكيدة للأسوار المحيط به.

والحق اننا نهدف الى إلقاء ضوء على الخطوة التي يقوم بها الذهن حين ينتهي به الأمر الى العثور على معنى وعمق في الفلسفة التي يبدأ منها والتي تقول بعدم وجود أي معنى في العالم.

image

أسطورة سيزيف - ألبير كامو

أستطيع أن أنفي كل شيء في هذا القسم من أقسامي، الذي يعيش على حنين غامض، ما عدا هذه الرغبة في الوحدة، هذا الشوق الى الحل، تلك الحاجة الى الوضوح والتماسك. أستطيع أن اثبت بطلان كل شيء يحيط بي في هذا العالم، مما يسيء إلي أو يسعدني، ما عدى هذه الفوضى، هذه الفرصة السائدة، والتساوي المقدس المنبثق من الفوضى. ولست أعرف هل لهذا العالم معنى هو أبعد من العالم، ولكنني أعرف أنني لا أعرف ذلك المعنى وأنه من المستحيل علي ان اعرفه.

فأية حقيقة أخرى أستطيع أن أقر بها بدون أن أكذب، بدون أن آتي بأمل ليس عندي شيء منه ولا يعني شيئا ضمن حدود وضعيتي؟

يجب أن أحتفظ بما أعتقد أنه حقيقي. ويجب علي أن أدعم ما يلوح لي واضحا حتى ولو كان ضدي أنا.

العيش هو إبقاء اللاجدوى على قيد الحياة. وإبقاء اللاجدوى على قيد الحياة هو، قبل أي شيء آخر، التأمل فيها.

الثورة هي احدى المواقف الفلسفية الوحيدة المتماسكة. انها المواجهة الدائمة بين الانسان وغموضه، والاصرار على شفافية ووضوح مستحيلين. وذلك الموقف يتحدى العالم من جديد في كل ثانية.

إن تلك الثورة هي يقين المصير الساحق بدون الإستسلام الذي كان يحب أن يرافق ذلك اليقين.

وهنا يمكن أن نرى الى اي حد تبتعد التجربة اللامجدية عن الانتحار. وقد يظن أن الانتحار يتبع الثورة- ولكن ذلك ظن خاطئ.

الانتحار بطريقته يحل اللاجدوى. انه يضيق الخناق على اللاجدوى بنفس الموت. ولكنني أعرف أنه من أجل أن يظل المرء حيا، لا يمكن حل اللاجدوى.

الإدراك والثورة، هذان الرفضان هما نقيضا النبذ والتخلي. وكل شيء غير مستسلم ومنفعل في القلب البشري  يسرع بهما.

إلى المدى الذي أرتب به حياتي وأثبت بذلك أنني أقبل أن يكون لها معنى، فإنني أخلق لنفسي حواجز أضح حياتي بينها.

اللاجدوى تعلمني شيئا بهذا الخصوص: إنه ليس هنالك مستقبل. ومن الآن فصاعدا، سيكون هذا سبب حريتي الداخلية.

إن يقظة المرء لحياته، لثورته، لحريته، الى أبعد مدى، هو العيش الى أبعد مدى.

هنالك اذا شرف ميتافيزيكي في احتمال لا جدوى العالم.

يكمن بكل سرور سيزيف الصامت هنا. إن مصيره يخصه هو، وصخرته هي شيئه هو. وكذلك فإن الإنسان اللامجدي حين يتأمل في عذابه، يصمت كل الأصنام.

image

أسطورة سيزيف - ألبير كامو

بسمة
أخصائية نفسية

للمزيد من مقالات علم النفس إقرأوا باقي مواضيع المدونة وتابعوني في صفحة الفيسبوك.

About Basma Saad

Clinical psychologist and artist

مناقشة

رأي واحد حول “اقتباسات من “أسطورة سيزيف” – ألبير كامو

  1. كاموا ينكر وجود حقيقة واحدة ، و يؤمن فقط في الثورات .
    لا شكّ أنّ نظرته عميقة و التشاؤم المسبق .
    أتفق معه أن الانتحار هو خيار شخصي يحتوي على كسر اللاجدوى التي افترضها ،
    لكن من قال : إن الجميع يمتلكون هذه اللاجدوى . كثيرون يمتلكون الجدوى التي أنكرها ، و بالتالي الحاجة إلى الانتحار انتفت .

    إعجاب

    Posted by Eli | 2016/02/03, 7:51 مساءً

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

اضغط هنا لكي تتسجل للموقع وتحصل على المقالات الجديده مباشرةً لبريدك الالكتروني

انضمام 88 من المتابعين الآخرين

مرحباً

هنا في مدونتي الخاصة أكتب عن الصحة النفسية، ما يدعمها وما يعيقها. أحيانا أكتب من وجهة نظر مهنية، وفي أحيان أخرى أشارك في أفكار واراء شخصية. أعتبر مدونتي مساحتي الخاصة التي تمنحني كامل الحرية الفكرية. اسمي بسمة، وأنا أخصائية نفسية علاجية مع خبرة سنوات طويلة في التشخيص والعلاج النفسي. بالاضافة الى ذلك يشغل الفن والرسم حيزا كبيرا في عالمي النفسي والفكري، وأنا أرسم في الألوان المائية.
%d مدونون معجبون بهذه: