أنت تقرأ...
أنا ونفسي, اقتباسات وخواطر

صداقة الانثی للانثی

كثيراً ما تُوصفُ علاقةُ المرأة بباقي النّساء على أنها علاقة مليئة بالغيرة وقلّة الدعم والتنافس.
قد تكون هذه النزعة تطوريةً وموجودةً في لا-وعي الأنثى التي اكتشفت ضعف سيطرة الرجل على غريزته ، فحاولت إبعاد باقي النساء عنه لتحافظ على رجلها الذي يؤمّن لها و لأطفالها الحماية.
إذا كانت هذه الفكرة صحيحة ، فإننا سوف نجد في المجتمعات التي لا تثق بقدرة المرأة على العناية بنفسها، نسبة أكبر لعلاقات غيرة وصراع وتنافس بين النساء.
هذه النزعة عندنا كنساء وإن كانت موجودة في نواة أدمغتنا البدائية وغير المتطورة -ربما لا زالت أحياناً تجد طريق السيطرة علينا وتجعلنا ننظر ونتكلم بطريقة مسيئة عن امرأة أخرى. قد يؤثر علينا أيضاً في هذا السياق المجتمع الذي حاول أن يهدأ و يقمع غريزته عن طريق قمع المرأة ، فزرع فينا “الفكر القمعي” الذي جعلنا في لحظات معينة نعمل كشُرطيّات و حاكمات ومسؤولات عن ضبط بعضنا البعض كنساء.

في هذه المرحلة التي تتحرّر فيها النساء من الترسّبات الفكرية التابعة لفترات سابقة، نحتاج أيضا الوعي لضرورة بناء علاقات نسائية صحية. نحتاج أن نرفع بعضنا البعض كنساء وأن نستبدل التنافس والغيرة بالدّعم والفخر والإطراء. علينا أن نتعلّم اكتشاف وضبط تلك النزعة البدائية بداخلنا وفي أيّ لحظة ننظر فيها بعين الانتقاد لامرأة أخرى أن نتوقّف فوراً ونفكّر بالدافع العميق الذي يجعلنا نقوم بذلك.

أعتقد أنّ عدداً قليلاً نسبياً من النساء اكتشف روعة علاقة الصداقة الصحية بين امرأة وأخرى. في ظلّ السعي خلف العلاقات العاطفية الصاخبة تنسى الشابات تطوير علاقة الصداقة الصحية والثابتة التي سوف تكون ميناءها في جميع مراحل وصراعات الحياة.

بسمة
أخصائية نفسية

About Basma Saad

Clinical psychologist and artist

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

اضغط هنا لكي تتسجل للموقع وتحصل على المقالات الجديده مباشرةً لبريدك الالكتروني

انضمام 88 من المتابعين الآخرين

مرحباً

هنا في مدونتي الخاصة أكتب عن الصحة النفسية، ما يدعمها وما يعيقها. أحيانا أكتب من وجهة نظر مهنية، وفي أحيان أخرى أشارك في أفكار واراء شخصية. أعتبر مدونتي مساحتي الخاصة التي تمنحني كامل الحرية الفكرية. اسمي بسمة، وأنا أخصائية نفسية علاجية مع خبرة سنوات طويلة في التشخيص والعلاج النفسي. بالاضافة الى ذلك يشغل الفن والرسم حيزا كبيرا في عالمي النفسي والفكري، وأنا أرسم في الألوان المائية.
%d مدونون معجبون بهذه: