أنت تقرأ...
أنا ونفسي, اقتباسات وخواطر

ثقافة الاعتذار وثقافة المسامحة – أفكار وتساؤلات

ليس الاعتذار سهلا، لكنه ليس مستحيلا ايضا. هو فقط يحتاج مقومات شخصية معينة كي يحصل.
مثلا، هو يحتاج بأن يتخلی الشخص عن نرجسيته ويقر بإمكانية وقوعه بالخطأ…
هو يحتاج ايضا الثقة بالنفس، كي يعلم الشخص ان خطأه مرة لا يعني انه ينقصه الذكاء او القدرات…
هو يحتاج للثقة بالآخر، الذي لن يحول الاعتذار لحجة للانتقام…

لكن لا يمكننا ان نتكلم عن ثقافة الاعتذار بدون التطرق الی ثقافة المسامحة. ربما نحن مجتمع لا يعرف كيف يعتذر، لكن هل نحن مجتمع يعرف كيف يسامح؟ وهل نحن لا نعتذر لأننا علی يقين أن نتيجة الإعتذار لن تكون المسامحة؟

بسمة سعد
أخصائية نفسية علاجية

About Basma Saad

Clinical psychologist and artist

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

اضغط هنا لكي تتسجل للموقع وتحصل على المقالات الجديده مباشرةً لبريدك الالكتروني

انضمام 88 من المتابعين الآخرين

مرحباً

هنا في مدونتي الخاصة أكتب عن الصحة النفسية، ما يدعمها وما يعيقها. أحيانا أكتب من وجهة نظر مهنية، وفي أحيان أخرى أشارك في أفكار واراء شخصية. أعتبر مدونتي مساحتي الخاصة التي تمنحني كامل الحرية الفكرية. اسمي بسمة، وأنا أخصائية نفسية علاجية مع خبرة سنوات طويلة في التشخيص والعلاج النفسي. بالاضافة الى ذلك يشغل الفن والرسم حيزا كبيرا في عالمي النفسي والفكري، وأنا أرسم في الألوان المائية.
%d مدونون معجبون بهذه: