أنت تقرأ...
كتب وروايات, اقتباسات وخواطر

اقتباس مترجم من “سمعت حوريات البحر تغني” للمحلل النفسي المعاصر كريستوفار بولاس

أعرض لكم هنا اقتباس ترجمته من رواية “سمعت حوريات البحر تغني” (I Have Heard the Mermaids Singing) للمحلل النفسي المعاصر كريستوفار بولاس (Christopher Bollas) .
يعرض الاقتباس التحليل النفسي الذي شارك به معالج نفسي سيدة توجهت اليه بسبب معاناتها من الإكتئاب.

 

“أشار المحلل النفسي الى انه يبدو أنها (بعد ان قال لها امرا جعلها ترمقه بنظرات “قاتلة”) تغيرت فجأة عن ما وصفته له سابقا بأنها كانت فقط في مزاج حزين وتشعر بالأسف. أقرّ المحلل النفسي أنها بالفعل لديها سببا لتشعر بالحزن، لكنه قال ايضا انه يعتقد أنها شعرت بالذعر لأنها كانت غاضبة جدا، فكبتت غضبها وأعادته “الى الداخل”. غضبها كان موجها في البداية الی رئيسها في العمل، لكنها تعاطفت معه (وضعت نفسها مكانه) وأصبحت الآن غاضبة من نفسها بدل ان تكون غاضبة منه. ساعدها هذا لبعض الوقت، لانه يمكن للشخص ان يستمد متعة مازوخية من تسببه بالضرر لنفسه. بالاضافة الی ذلك، ان تكون هي من تسبب الاذی لذاتها يعطيها شعور السيطرة؛ لانها حينها لن تكون في مكان المتلقي العاجز الذي أساء اليه رئيسه في العمل. في الواقع، في تلك اللحظة، أصبح الاكتئاب نوعا من “نقطة الوسط” بين الغبطة (‘رئيسي القذر، سوف أمسك بك وانتقم منك الآن!’) واليأس (`أنا انتهيت للأبد، لا أمل مني’). عندها، حين يدخل الشخص في نوع من “عقاب الذات” فيه يقوم بتحالف نفسي مع الشخص الذي يؤذيه، يصبح الاكتئاب -الذي يبدو لاول وهلة انه لا قيمة له- طريقة لتعيد له التوازن النفسي”.

 

The psychoanalyst pointed out to her that she seemed to have changed her frame of mind, to which she said that she was just in a grouchy mood and was sorry. The analyst acknowledged that she had reason to feel low, but also said he thought she was in a funk because she was truly angry and she had turned the anger inwards. It had originally been directed at Acton, but she had identified with him and now was angry with herself. This had worked for a while, he explained, because one could derive masochistic pleasure from such self-harm. It was a way of getting a kick out of a kick; further, it was a way of partly mastering helplessness, as one actively took part in the attack on the self. In fact, in that moment, depression was a sort of intermediate mood between elation (‘Aha, you schmuck, you’ve been caught!’) and dejection (`I’m through for ever’), so if one were engaged in a kind of self-punitive alliance with one’s presecutor then the depression of apparent worthlessness was somewhat offset.

image

image

About Basma Saad

Clinical psychologist and artist

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

اضغط هنا لكي تتسجل للموقع وتحصل على المقالات الجديده مباشرةً لبريدك الالكتروني

انضمام 88 من المتابعين الآخرين

مرحباً

هنا في مدونتي الخاصة أكتب عن الصحة النفسية، ما يدعمها وما يعيقها. أحيانا أكتب من وجهة نظر مهنية، وفي أحيان أخرى أشارك في أفكار واراء شخصية. أعتبر مدونتي مساحتي الخاصة التي تمنحني كامل الحرية الفكرية. اسمي بسمة، وأنا أخصائية نفسية علاجية مع خبرة سنوات طويلة في التشخيص والعلاج النفسي. بالاضافة الى ذلك يشغل الفن والرسم حيزا كبيرا في عالمي النفسي والفكري، وأنا أرسم في الألوان المائية.
%d مدونون معجبون بهذه: