أنت تقرأ...
كتب وروايات, اقتباسات وخواطر

اقتباس من كتاب “قلق في الحضارة” لزيغموند فرويد

“قلق في الحضارة” (Civilization and Its Discontents) هو كتاب لسيغموند فرويد من عام 1929، الذي نشر لأول مرة باللغة الألمانية في عام 1930 تحت اسم “عدم الارتياح في الحضارة”، وهو يعتبر واحدا من أهم أعمال فرويد وأكثرها قراءة على نطاق واسع.

“لا يمكن أن نقاوم الانطباع بأن بني البشر يستعملون معايير خاطئة. فهم يسعون وراء القوة والنجاح والثروة لأنفسهم ويقدرون هذه المعايير لدى الآخرين، في الوقت الذي يقللون به من شأن القيم الحقيقية للحياة. لكننا حين نصدر حكما بهذا القدر من العمومية، نكون قد بتنا عرضة لخطر تناسي التنوع العظيم في عالم الانسان وخبايا نفسه. فليس من المعتذر أن يحيط عصر من العصور عظيمي رجاله بالتكريم والتقدير، حتى وان دانوا بشهرتهم لصفات وأعمال غريبة تماما من أهداف الجمهور ومثله العليا. بيد أننا سنسلم بطيبة خاطر على كل حال، بأن صيتهم لن يذيع الا في أوساط أقلية محدودة، بينما سيبقون مجهولين من قبل الغالبية الكبرى. ولكن نظرا الى أن أفكار الناس لا تتفق وأفعالهم، ومن أسباب ذلك تعدد رغباتهم الغريزية وكثرتها، فإن الأمور لا يمكن أن تكون على هذا القدر البالغ من البساطة.”

image

زيغموند فرويد- قلق في الحضارة

image

زيغموند فرويد- قلق في الحضارة

About Basma Saad

Clinical psychologist and artist

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

اضغط هنا لكي تتسجل للموقع وتحصل على المقالات الجديده مباشرةً لبريدك الالكتروني

انضمام 88 من المتابعين الآخرين

مرحباً

هنا في مدونتي الخاصة أكتب عن الصحة النفسية، ما يدعمها وما يعيقها. أحيانا أكتب من وجهة نظر مهنية، وفي أحيان أخرى أشارك في أفكار واراء شخصية. أعتبر مدونتي مساحتي الخاصة التي تمنحني كامل الحرية الفكرية. اسمي بسمة، وأنا أخصائية نفسية علاجية مع خبرة سنوات طويلة في التشخيص والعلاج النفسي. بالاضافة الى ذلك يشغل الفن والرسم حيزا كبيرا في عالمي النفسي والفكري، وأنا أرسم في الألوان المائية.
%d مدونون معجبون بهذه: