أنت تقرأ...
أنا ونفسي

التنازل بسبب الخوف، والخوف من التنازل

“اتمنى أن لا نضطر يوماً أن نتنازل بسبب الخوف، وأن لا نخاف أن نتنازل” (جون كندي).

 لحظةٌ صعبة هي تلك التي نقف بها أمام قرار به بعضاً من التنازل. في تلك اللحظة نحن على يقين بأن لن نحصل على ما نريد وعلينا أن نرضى بالتسوية وبحل الوسط. أحد أسس البلوغ النفسي هو أن يصل الإنسان إلى مرحلة بها يستطيع تقبل فكرة أنه لن يستطيع أن يحصل فوراً على كل ما يريد، وأن يستطيع مجابهة شعور خيبة الأمل الصعب وتحمل شعور النقص وعدم الرضى دون الإنهيار إلى علم الإكتئاب أو التلبية الفورية للرغبات. في هذه المرحلة تلعب قدرة الإنسان على التنازل دوراً هاماً ورئيسياً في حياته.

 

ما الذي يجعل قرار التنازل صعباً؟

حين يشعر الشخص بأنه يتنازل بسبب الخوف، وبأنه يرضى بالحل الوسط فقط لأنه خائف من مجابهة الصعوبات، فإنه يشعر بعدم الرضى عن نفسه لأنه في تصوره أصبح شخصاً ضعيفاً وعديم القدرات. ثقافتنا العربية تشجعنا على الصمود والمجابهة وعدم التنازل حتى في أصعب الظروف، وهي مبادئ صحيحة وقيمة بحد ذاتها. ولكن هذه المبادئ نفسها تجعلنا حين نقف أمام قرار التنازل أن نشعر بالذنب وبالضعف التي هي مشاعر صعبة نفضل أن لا نواجهها.

 

هل حقاً التنازل يعني الخوف؟

إذا فكرنا بما ذكر سابقاً عن البلوغ النفسي فإن الجواب لهذا السؤال واضحاً جداً. ليس بالضرورة التنازل يعد ضعفاً أو نابعاً من الخوف. في بعض الأحيان التنازل يعد قوةً تمكن الشخص من الإستمتاع بحياته حتى وإن لم تكن مثالية. أحياناً يعد التنازل قناعةً ورضًى بالبساطة المادية، لكن بالمقابل يحظى الشخص بالعمق الروحي.

 

الخوف من التنازل موجود لدينا جميعاً، لأن بقرار التنازل نخسر شيئاً ما. نحن ربما نخسر الحل الأمثل الذي لطالما سعينا إليه، وعلينا الأن أن نرضى بالتسوية. ذلك يضعنا في موقف صعب أمام أنفسنا وأمام الأخرين، موقفٌ قد نفسره أو قد نخاف من أن يفسر بالضعف. علينا في لحظات كتلك أن نسأل أنفسنا إن كان الحال المثالي الذي نصبوا إليه قيد التنفيذ، وإن كان حقاً بالقيمة التي نظنها في الواقع، أم أنه هنالك مكان لإعادة حساباتنا.

هنالك حالات  بها من الضروري جداً الصمود وعدم التنازل، ولكن أحياناً، فقط من هو في موقف قوة نفسية يستطيع إتخاذ قرار التنازل والتسوية، دون أن تهز ثقته بنفسه، ودون أن تهتز قدرته على المواصلة والإستمرارية.

About Basma Saad

Clinical psychologist and artist

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

اضغط هنا لكي تتسجل للموقع وتحصل على المقالات الجديده مباشرةً لبريدك الالكتروني

انضمام 88 من المتابعين الآخرين

مرحباً

هنا في مدونتي الخاصة أكتب عن الصحة النفسية، ما يدعمها وما يعيقها. أحيانا أكتب من وجهة نظر مهنية، وفي أحيان أخرى أشارك في أفكار واراء شخصية. أعتبر مدونتي مساحتي الخاصة التي تمنحني كامل الحرية الفكرية. اسمي بسمة، وأنا أخصائية نفسية علاجية مع خبرة سنوات طويلة في التشخيص والعلاج النفسي. بالاضافة الى ذلك يشغل الفن والرسم حيزا كبيرا في عالمي النفسي والفكري، وأنا أرسم في الألوان المائية.
%d مدونون معجبون بهذه: