أنت تقرأ...
كتب وروايات

روايه: زوجة المسافر عبر الزمن

زوجة المسافر عبر الزمن The Time Traveler’s Wife قصة حب غير عادية، مؤثرة ومثيرة للجدل! القصة هي للكاتبة Audrey Niffenegger ونشرت سنة 2003. الزوج يعاني من حالة غريبة وغير طبيعية تجعله يسافر عبر الزمن، ففي أي لحظة يمكن أن يختفي عن الوجود تاركاً وراءه ثيابه مبعثرةً على الأرض، فيما يظهر جسده عارياً في زمان أخر… ماضيه أو مستقبله!

في إحدى رحلاته عبر ماضيه يلتقي طفلةً صغيرةً سوف تكون منذ هذه اللحظة أهم شخص في حياته وهو أهم شخص في حياتها. يتضح بعد ذلك أن هذه الطفلة هي زوجته المستقبلية. القصة مليئة بلحظات الدراما، التي تتمحور حول الصعوبات التي يواجهانها الزوجين. مثلاً، كيف تتصرف الزوجة حين يختفي زوجها عن الوجود يوم زفافهم؟ منذ دخل حياتها وقلبها، اضطرت هذه المرأة أن تتنازل عن حقها بأن تكون زوجة عادية في علاقة زوجية طبيعية. كان عليها أن تقضي ساعات طويلة ووحيدة بعد إختفاء زوجها، قلقة وحزينة على أمل أن يظهر أمامها سليماً معافاً من جديد. لقد حظيت بلحظات سعيدة معه، وبقصة حب مليئة بالشغف، ولكن، هل قصة حب كهذه قيمة لدرجة أن تقوم بكل هذه التضحيات؟

سنة 2009 صورت القصة في فيلم سينمائي تلقى ردات فعل إيجابية. حتى الأن لم أشاهد الفيلم، لأنه من تجاربي السابقة مع قصص روائية صورت أفلام فأنا أفضل إنهاء القصة المكتوبة أولاً بما فيها من تفاصيل دقيقة تجعل الإحساس أعمق بالقصة والشخصيات. ولكن أعتقد أن الوقت حان لأشهد الفيلم أيضاً!

ما رأيكم بفكرة القصة؟ هل علاقة زوجية مليئة بالتنازلات يمكن أن تعد علاقة جيدة وصحية؟

About Basma Saad

Clinical psychologist and artist

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

اضغط هنا لكي تتسجل للموقع وتحصل على المقالات الجديده مباشرةً لبريدك الالكتروني

انضمام 88 من المتابعين الآخرين

مرحباً

هنا في مدونتي الخاصة أكتب عن الصحة النفسية، ما يدعمها وما يعيقها. أحيانا أكتب من وجهة نظر مهنية، وفي أحيان أخرى أشارك في أفكار واراء شخصية. أعتبر مدونتي مساحتي الخاصة التي تمنحني كامل الحرية الفكرية. اسمي بسمة، وأنا أخصائية نفسية علاجية مع خبرة سنوات طويلة في التشخيص والعلاج النفسي. بالاضافة الى ذلك يشغل الفن والرسم حيزا كبيرا في عالمي النفسي والفكري، وأنا أرسم في الألوان المائية.
%d مدونون معجبون بهذه: